همسه مسائية..

بقلم الكاتبة هدى دريدح

تهدينا الدنيا أشخاص على هيأت جبر خاطر فلا تستهينوا بخواطر الناس لا أن جبر الخواطر من أجل العباده عند الله من يجبر خاطر غيره ويراعي ما فيه من حزن أو ضيق ويقف بجانبه ، يجبر الله عز وجل خاطره ويكن معه في أي محنة يتعرض لها ، لأنه كما تدين تدان ، فأنا اليوم إن جبرت قلبا مكسورا فسوف يبعث الله لي يوما ما في أي أزمة أقع فيها ، شخصا ما ربما لا أعرفه ، يساعدني في تلك الأزمة ويكون عونا لي ، لأن الله سبحانه وتعالى لا ينس أعمال عباده الصالحةفلا مسح على رأس اليتم جبر خاطر وكذالك مساعدة المحتاج وانصاف المظلوم وموسات الحزين فربما كلمه وحده قادره على رسم الابتسامه على وجه أحدهم طول اليوم حتى لو كنت لا تعرفه (فسبحان من جعل الابتسامة عباده) ..

المادة السابقةرجال من ذهب والماس..الشيخ ضيف الله عيسى دراج
المقالة القادمةبالفيديو “سدايا ” تطلق منصة (إحسان) ضمن مساعيها الرامية لدعم العطاء الخيري في المملكة
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة