سلام ياناضم القيفان
في ديرة اهلي وخلاني

جازان معشوقة الإنسان
فيها الأحبة وجيراني

في بحرها كم رسى ربان
يحمل قصص مالها ثاني

كتب حروفه على الشطآن
الحال مشتاق ياخواني

وبوعريش مطرته هتان
يلعب بفله وريحاني

سرى يعاتب عتب فنان
على وليف قد اضناني

شكيت هجره وهو الندمان
من يهجر أحبابه خسراني

يامنشدي الشعر والألحان
لكم سلامي وذا. الثاني

الحال من بعدكم ولهان
اهتز شوقي ووجداني

ومنظر السيل في الوديان
قد شاق عيني واشجانِ

صورة لجب تطرد الأحزان
ربي كريم وأعطاني

ذكرت في الخوبة ماقد كان
اول دروسي وعنواني

دعيت ربي وأمره حان
يحفظها في امن واماني

آمال زعقان

المادة السابقةفي خطوة نادرة.. نيويورك تايمز تنشر صور شهداء أطفال غزة: كانوا مجرد أطفال
المقالة القادمةإصابة شباب فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي وسط الضفة
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة