متابعات الرؤيــــــة

انسحبت القوات الروسية اليوم من بلدة ليمان، ذات الأهمية الاستراتيجية، شرقي أوكرانيا، لتجنب محاصرتها من جيش كييف.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان لها، اليوم السبت، إنه “فيما يتعلق بخلق تهديد بالمحاصرة، تم سحب القوات المتحالفة من مستوطنة كراسني ليمان (الاسم الروسي لبلدة ليمان) إلى خطوط أكثر فائدة”.
ولم توضح موسكو المكان الذي ستتمركز فيه القوات المنسحبة من ليمان.

وبحسب البيان ذته فإن روسيا ألحقت بالقوات الأوكرانية خسائر فادحة من خلال توجيه “ضربات مكثفة” ضدها”.

وأضافت وزارة الدفاع الروسية أنه “رغم الخسائر التي تكبدها العدو، فإنه استمر في الدفع بقوات الاحتياط وواصل هجومه في هذا الاتجاه بفضل ما يتمتع به من تفوق كبير في القوات والعتاد”.

ويعتبر هذا الانسحاب من البلدة التي استخدمتها روسيا كمركز للوجستيات والنقل لعملياتها على مدى أشهر، مناورة جديدة لموسكو بعد يوم من إعلان الرئيس فلاديمير بوتين، ضم 4 مناطق أوكرانية منها دونيتسك التي تقع بداخلها ليمان.
من جانبها، أعلنت أوكرانيا أن جنودها دخلوا بلدة ليمان، التي تعتبر تقاطعا مهما للسكك الحديدية شرقي البلاد.

وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية، في تغريدة على حسابها بموقع تويتر: “قوات الهجوم الجوي الأوكرانية تدخل ليمان بمنطقة دونيتسك”، ونشرت كذلك مقطع فيديو مدته دقيقة واحدة لجنديين أوكرانيين يعلقان علم بلادهما عند مدخل ليمان.

ومنذ بداية سبتمبر/أيلول الماضي، تكبدت القوات الروسية عدة هزائم في أوكرانيا، مع إطلاق كييف هجوما مضاداً جنوب وشرق البلاد، التي تواجه عملية عسكرية روسية مستمرة منذ 24 فبراير/شباط الماضي.

المادة السابقةتشكيل وحدة دولية تحقق في انفجارات “نورد ستريم”
المقالة القادمةتخفيض إمدادات الغاز الروسي إلى “مولدوفا” يدفعها إلى محطات النفط