وزير الصناعة: “صنع في السعودية” يهدف إلى إيجاد 1.3 مليون فرصة وظيفية ورفع نسبة الصادرات غير النفطية إلى 50%

وكالات

قال بندر الخريف وزير الصناعة الثروة المعدنية، إن إطلاق برنامج “صنع في السعودية”، يهدف إلى المساعدة في إيجاد أكثر من 1.3 مليون فرصة وظيفية في قطاع الصناعة والتعدين ورفع مشاركة القطاع الخاص من 40% الى 65% في الناتج المحلي الإجمالي.

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي الدوري للتواصل الحكومي، أن برنامج “صنع في السعودية” يستهدف أيضا رفع نسبة الصادرات غير النفطية إلى 50%، وزيادة الاستثمار الأجنبي المباشر من 3.8 % إلى متوسط دولي قدره 5.7%.

وبين أن البرنامج يعنى بأربع قطاعات مهمة هي قطاع الصناعة والطاقة والثروة المعدنية والخدمات اللوجستية، مبينا أن هذه القطاعات تعمل معاً لتعظيد العائد الاقتصادي على هذه القطاعات مجتمعة.

وأوضح أن هذه القطاعات ومستهدفاتها لا يمكن أن تتحقق الا بدور حقيقي وشراكة حقيقية من الأجهزة الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع، مشيرا الى أن الحكومة هي التي ستكون المحرك من خلال السياسات والتشريعات والتوجهات العامة ومن خلال البنية التحتية والتمويل والممكنات المختلفة، والقطاع الخاص هو الشريك الحقيقي في تمثيل مستهدفات البرنامج، أما المواطن والمجتمع فهم المستهدفين في البرنامج.

وأشار إلى وجود خطة استراتيجية لتنمية صناعة المنتجات الاستهلاكية، وتتركز حول توطين ما يستهلك محلياً وستبدأ الخطة على نطاق أولي وأساسي باختيار مجموعة من الصناعات والمواد الاستهلاكية، بالإضافة إلى تمكين مجموعة من الأدوات التي ستستخدم من خلال التمويل وتهيئة البنية التحتية، وتحفيز الأدوات المتوفرة في المحتوى المحلي، سواء ما يخص الأسعار والقائمة الإلزامية وغيرها.

أما فيما يتعلق بالشركات العالمية، أوضح الخريف أنه عندما تتضح سياسة الحكومة والتوجهات التي سيدعمها المستهلك ستكون محفزة لبناء صناعات داخل المملكة، مؤكدا أن من أهداف البرنامج إيجاد القناعة لدى المستثمر بتوفير الصناعة داخل المملكة والقرب من المستهلك.

وأشار إلى أن ما حصل خلال الثلاث سنوات الماضية في “البيئة التشريعية” والممكنات في القطاع الصناعي ستخدم مستهدفات تنمية هذا القطاع، مضيفا أنه إنشاء هيئة التجارة الخارجية، التي من أهدافها مساعدة المصنعين المحليين، وحماية الأسواق من الممارسات غير العادلة ومكافحة الإغراق وغيرها من المعوقات، سيسهم في تطوير الصناعات الوطنية وهيئة المحتوى المحلي.

المادة السابقةالبرازيل تعلن اكتشاف سلالة جديدة لفيروس كورونا
المقالة القادمةأرباح الشركات المدرجة تنخفض إلى 240.6 مليار ريال في 2020
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة