حوار صحفي مع الرسام والفنان التشكيلي
أسامة أبو طالب

جازان: ملهي شراحيلي

الفن شكلٌ من أشكال الوعي الإجتماعي والنشاط الإنساني. يعكس الواقع الذي يعيش فيه المجتمع.
وكما قالت نادين غورديمير :
قد لاتوجد أي طريقة أخرى لفهم الإنسان إلا من خلال الفن.
صحيفة الرؤية زارت الفنان التشكيلي أسامة أبو طالب وخرجت بالحوار التالي:
تفضل عرف بنفسك؟
الفنان التشكيلي والنحات /أسامه محمد أبوطالب
بكالوريوس تربيه فنيه منذ العام 1423
متى أكتشف الفنان أسامة أبو طالب موهبته الفنية؟
منذ الطفولة كنت مهوساً بالرسم ، ولكن برزت كموهبه في المرحلة المتوسطة.
كيف استطعت تنمية هذه الموهبة؟
من خلال العمل الدؤب والممارسة مما جعلني اتخصص فيها من خلال دراستي
ماهي أنواع الفنون التي تعمل فيها؟
وماهو أقربها إلى قلبكم؟
أنا بفضل الله أجيد العديد من الأعمال الفنية كالرسم والنحت والخط العربي.
ولكن النحت يعتبر الأقرب إلى قلبي.
خلال رحلتكم الفنية ماهي أهم العقبات والصعوبات التي واجهتكم ؟
لعل أهم العقبات التي واجهتني هي ندرة المدارس الفنية كذلك الخامات، ولكن بفضل الله استطعت أن أشق طريقي في هذا المجال.
ماذا اضاف الفن بصفة عامة والرسم بصفة خاصة لشخصية أسامة أبو طالب، وماذا أخذ منكم ؟
الفن كنز وعطاؤه غير محدود، ويكفي أنني وجدت نفسي من خلال ما أقوم به من أعمال.
لمن تدين بالفضل بعد الله فيما حققت من نجاح إلى الآن؟
للوالد حفظه الله والوالدة وأسرتي بصفة عامة فقد شجعوني ووفروا لي الدعم المعنوي والمادي.
ماذا تقول لمتابعي صحيفة الرؤية الإلكترونية، وماهي النصيحة التي توجهها لمن يتابع هذا الحوار؟
الفن غذاء الروح، وكل إنسان فنان بالفطرة وهو علم من العلوم التي لاغنى عنها وعلى الراغبين في اقتحام هذا المضمار أن يتحلوا بالصبر والحرص على الخامات الأصلية.
شكرا لكم أستاذ أسامة، ونتمنى لكم مزيد التقدم والنجاح.
والشكر كل الشكر للإخوة والأخوات مشاهدي ومتابعي صحيفة “الرؤية”.
فيدوهات لبعض أعمال الفنان أسامة أبو طالب

المقطع الثاني

المادة السابقة“الشؤون الإسلامية”: إغلاق 10 مساجد مؤقتاً بعدد من المناطق بعد ثبوت 18 إصابة بـ ‎كورونا فيها ووفاة مؤذن.
المقالة القادمة‏سمو ‎ولي العهد يُطلق الرؤية التصميمية “كورال بلوم” للجزيرة الرئيسية بمشروع البحر الأحمر.
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة