فريق الأمم المتحدة يُحمِّل الحوثيين مسؤولية الهجوم على مطار عدن في ديسمبر الماضي

وكالات

قال دبلوماسيان مطلعان لوكالة رويترز إن تحقيقا أجراه فريق خبراء تابع للأمم المتحدة خلص إلى أن الحوثيين في اليمن مسؤولون عن هجوم في 30 ديسمبر كانون الأول على مطار عدن أسفر عن مقتل 22 شخصا على الأقل مع وصول أعضاء من الحكومة المعترف بها دوليا في البلاد.

وقال الدبلوماسيون إن الخبراء قدموا تقريرهم إلى لجنة الأمم المتحدة التي تشرف على العقوبات المتعلقة باليمن خلال مشاورات مغلقة يوم الجمعة، لكن روسيا منعت نشر نتائج على العلن.

ولم يوضح الدبلوماسيون سبب منع روسيا نشر النتائج. ولم ترد البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق.

يأتي التقرير في وقت حساس بالنسبة للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن حيث تضغط إدارته والأمم المتحدة على الحوثيين لقبول المبادرة السعودية التي تتضمن وقف إطلاق النار.

وقال الدبلوماسيون إن لجنة خبراء الأمم المتحدة قررت أن الحوثيين أطلقوا صواريخ على مطار عدن من موقعين كانا تحت سيطرة المليشيا في ذلك الوقت، وهما مطار تعز ومركز للشرطة في ذمار.

وقالوا إن الخبراء وجدوا أن الصواريخ من نفس نوع الصواريخ التي استخدمها الحوثيون في السابق.

وسقطت الصواريخ مع وصول أعضاء من حكومة هادي إلى المطار. وقُتل ما لا يقل عن 22 شخصًا وأصيب العشرات في الهجوم.

ولم يُقتل أي وزير في الحكومة ، لكن من بين القتلى مسؤولين حكوميين وثلاثة من موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقال الدبلوماسيون، خلال إحاطة لجنة العقوبات يوم الجمعة، إن إطلاق الصواريخ من الموقعين الخاضعين لسيطرة الحوثيين تم بالتنسيق.

وعندما سئلوا عما إذا كان يمكن أن يكون أي طرف آخر مسؤولاً، أجابوا بأن جميع الأدلة تشير إلى أنه لا يوجد فصيل يمني آخر لديه القدرة أو التكنولوجيا لشن مثل هذا الهجوم، على حد قول الدبلوماسيين.

المادة السابقة“موانئ” السعودية تطلق مبادرة لدعم الخطوط الملاحية العالمية عبر موانئ الساحل الغربي
المقالة القادمةمنسوبي لجنة تنمية الحرث تزور رجل الأعمال سلطان بن طراد
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة