دورينا ورؤية ٢٠٣٠

هل ما يحدث في رياضتنا حالياً يسير وفق رؤية ٢٠٣٠ وأخص بالذكر كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في المملكة والتي تحدث عنها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في لقائه مع تركي الدخيل قبل ٣ أعوام ووضع نقاط لجعل دورينا من أفضل دوريات العالم ومن هذه النقاط إحتراف اللاعب السعودي خارجياً لتعود الفائدة على المنتخب السعودي والتي ذكر من أهم عوامل نجاحها زيادة أعداد اللاعبين الأجانب وتخفيض سقف التعاقدات محلياً والذي بدونه لن يفكر اللاعب المحلي بالخروج إذا كان ما يقدم له في دورينا يفوق ما سيحصل عليه خارجياً بالأضعاف .
تم تصفير ديون الأندية بدعم حكومي للجميع ودعمت الأندية لإحضار الأجانب وإحقاقاً للحق فقد نجحت بعض إدارات الأندية في السيطرة على أمورها المالية بل ونجحت في إحضار أجانب مميزين وفي المقابل أخفقت إدارات أندية أخرى في تكرار الصفقات الفاشلة ، والتعاقدات الكثيرة التي أرهقت ميزانياتها وأعادت الديون مرة أخرى وظهرت القضايا عليها من جديد .
صحيح أن دورينا أصبح الأغلى في التعاقدات مالياً بعد أن كان في الصدارة الدوري الصيني ولكن الأغلى فقط في آسيا وليس الأقوى …
-هل تم العمل بالسقف الذي وضع لعقود المحليين وهو مليونين وربع والذي لو تم تفعيله حقاً لما وجدنا أندية لم تحصل على شهادة الكفاءة المالية .
– كثير من الإدارات رضخت لضغوط الجماهير في عدم التفريط في نجومهاووقعت بمبالغ تجاوزت السقف منها ما هو معلن ومنها ما هو من تحت الطاولة بل إن بعضها وصل ل١٠ ملايين في العام الواحد للاعب .
– من وجهة نظري ما يقدمه أفضل اللاعبين المحليين من مردود رياضي للنادي لا يوازي ما يعطى لهم من مبالغ فلكية فهل يتم تفعيل السقف من وزارة الرياضة
– هل ما يطبق في أنديتنا يرتقي لأن نطلق عليه احتراف حيث أن مجموع ما يمكثه اللاعب في النادي لا يتجاوز ساعتين والبعض راتبه يتجاوز في الشهر ٨٠٠ ألف ريال . هذه مجرد تساؤلات قد تعود بالفائدة .
– لا ننكر أن مستوى الدوري السعودي صار أقوى عربياً بوجود الأجانب السبعة حتى أنك يمكن أن تستمتع بكثير من مباريات الدوري السعودي التي لا يتنبأ أحد بنتائجها وهذه قد تكون الفائدة الوحيدة والتي لا تعود على المنتخب السعودي بكثير من الفائدة ……

بقلم يحيى علي عكور
@ay2009

المادة السابقة‏إدارة ‎النادي الأهلي تعيين نايف القاضي مديراً تنفيذياً لكرة القدم
المقالة القادمةمتطوعو الهلال الأحمر السعودي بجازان يقيمون نقاط فرز في جوامع المنطقة
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة