صحيفة سعودية الكترونية

صحيفة الرؤية الإلكترونية السعودية

دمعة قلم

  • 24 فبراير 2021
  • 0
  • 409 مشاهدة


دمعة قلم

بقلم‏
✍🏻 فاطمة دريدح حنتول

بلغت الثامنه والعشرين من عمرها، مرحلة مختلفة من عمرها كحالة المد والجزر في كل الاتجاهات، شعور الخوف والأمان يتسابقان في روحها يكاد أحدهم يصل إلى أعلى مستوى، تجد انها تريد بداية لتحدد النهاية وتاره تريد نهاية لتبدأ من جديد…
متجرده من كل شعور وذكری لاحظت أن الذكرى لاتموت عندما يوخذ منها درس من دورس الحياه تثق أن روحها كزهرة تزهر من جديد تمطرها سحابة دون أن تنتظر شخص يسقيها مرحلة عمريه يستكن الفكر
ويتأمل فيها..

اخترت کسب الصديق في اللحظة التي يتواجد ألف موقف وألف سبب مقنع وألف عذر…
لا أخسره ليس لأنني لايوجد غيره ولكن ليعلم لم يكن حبي له معتمد على رهان اكسبه وافقده انا أقدّس ماشعرت به أول لقاء به إنني أريده صديقي بعيوبه قبل محاسنه.

کروحٍ تغادر ذاك الجسد، تصارع الموت مقابل مشاعر تودع روح في هاذيه الفتره من العمرحاله صراع، تهلك الجسد، تسبب الأرق وتشتت الفكر.
حزنٌ فراق خذلان أوجاع تغير الأخلاق أمور كثيرة لاتنسب لها أسباب، الأمر اشبه بدمار في حالة تدرّج يوماً عن يوم أسأل فماذا بعد!؟
رغم كل ما شعر حاله إلا أن الصمت استوطن السكون.
متى تستريح الروح مما تصارعه يكفي اجرام بحق النفس.

السؤال !!!
هل مررت بهذا كله هل تمنيت يوم ألّا تشعر بشي ؟؟؟؟؟؟

عندما يصير سوء فهم بعلاقتك مع شخص شوف ايش أضاف ذالك الشخص لحياتك؟
كيف كانت علاقتك بربك بوجوده؟
کیف كنت مع من حولك؟
أين وصلت مع نفسك من الوعي والإدراك بوجوده، وإلى أين أوصلك ذاك الشخص؟!!؟
فتحديد علاقتك معه تعتمد ایش أضاف لحياتك وعلى ايش شجعك، وایش أحيا فيك من مشاعر من كل اللي ذكرته.
أحياناً اختیار علاقتك بشخص يكون قريب منك يحتاج إدراك وعقل قبل العاطفه من القلب ونصيحه لا تكررو نفس الأخطاء من باب أقهر ذالك الشخص بشخص وافهّمه إني مکمّل حياتي!!
كمّل حياتك بس بالاختيار الصح الشخص المناسب الي حتى يخليك ما تفكر تاذي نفسك ولا تاذي شخص بوجوده في حياتك مهما كانت نوع العلاقه احسنو الاختيار
“ربنا بيسالك عن عمرك وشبابك”

✍🏻 بقلم فاطمة دريدح حنتول

أترك تعليق



يجب عليك الدخول لترك تعليق.