تحقيقات وتقارير

“القروبات المدرسية”

تحقيق – ملهي شراحيلي

منذ انطلاقة العملية التعليمية عن بعد بسبب جائحة كورونا العالمية، ظهرت لنا القروبات المدرسية، وهي بلا شك أداة فعّالة ولها أهميتها في تسيير وتسهيل العملية التعليمية التي شهدت نجاحاً منقطع النضير بفضل ما أولته حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وولي عهده الأمين، ومتابعة حثيثة من وزير التعليم.

ومما لاشك فيه أن العملية التعليمية يشترك في أدائها ونجاحها كلٌ من المعلم والمدرسة من جهة، والطالب وأسرته من جهة أخرى، غير أن القروبات المدرسية شكّلت عبء آخر على المدرسة والأسرة على حد سواء، فالمعلم مطالب بمتابعة طلابه بعد الإعداد والتهيئة لنفسه أولا ثم لطلابه، ثم عليه رصد العلامات لهم عبر منصتي المدرسية ونظام نور بالإضافة إلى متابعة أداء الطلاب وإشعار أولياء أمورهم بشكل أسبوعي إن لم يكن يومي من خلال القروبات المدرسية، وولي الأمر أيضا مطالب بمتابعة أبنائه والتأكد من حضورهم اليومي عبر المنصة ومتابعة مستواهم عبر نور وكذلك عبر قروب الفصل! بالإضافة إلى واجباته والتزامته الأخرى سواء تجاه أسرته أو غيرها من واجبات.

صحيفة “الرؤية” لاحظت الكثير من المشاكل التي بدأت تظهر بسبب القروبات المدرسية وقامت بهذا التحقيق الصحفي…

في البداية طرحنا عدة أسئلة “عبر الواتساب”
كون القروبات المدرسية قائمة على الواتساب، مستخدمين مبدأ
( داوني بالتي كانت هي الداءُ)

هل القروبات المدرسية رسمية؟
أم أنها مجرد مبادرات فردية وتعاونية من قبل إدارات المدارس؟

ماهي أهم العقبات والصعوبات التي واجهتكم معلمين وأولياء أمور وطلاب، في القروبات المدرسية؟

ووصلتنا العديد من الإجابات عبر القروبات وفي الردود الخاصة
وننتظر من الإخوة والأخوات قرّاء ومتابعي “الرؤية” الكرام المشاركة بأرائهم أسفل الخبر.

وإليكم بعض تلك الردود:

الأستاذ جابر مباركي المرشد الطلابي في إحدى المدارس قال:

“قروبات الواتساب غير معتمدة من الوزارة
المعتمد من الوزارة منصة مدرستي و برنامج نور”.
وأضاف:
“و إنما انشاء، قروب المدرسة حرص من إدارة المدرسة على التواصل مع أولياء الأمور وأهمية تعدد قنوات التواصل”.
مما جعلنا نطرح عليه سؤال آخر وهو:
طالما أنها غير معتمدة فهذا يعني أنها غير رسمية
وبما أنها غير معتمدة وغير رسمية فلماذا يتم نشر بيانات أبناءنا الطلاب من خلالها والتشهير بمستوياتهم الدراسية وتحصليهم العلمي!!؟
وإلى هذه اللحظة لم يرد على تساؤلنا!!

الأستاذ قاسم طوهري وكيل مدرسة، قال:
القروبات المدرسية تعتبر رسمية!
ثم حذف الرسالة، وقال:
القروب وضع لمساعدة الطلاب وأولياء أمورهم لماسعدتهم في حل مشاكل منصتي وأي مشاكل أخرى تواجه الطالب.

ونظرا لتضارب أقوال المرشد الطلابي ووكيل المدرسة توجهنا بالسؤال لمدير المدرسة ولكنه لم يرد إلى الآن!!

أحد أولياء الأمور( إشترط عدم ذكر اسمه) يقول:
قروبات المدرسة مجرد ذر رماد في العيون فهي مغلقة ولايحق لأولياء الأمور النقاش فيها وإبداء ارائهم تجاه المشاكل التي تواجه أبنائهم!.
واردف قائلاً : استغرب عندما يرسل أحد المعلمين رسالة ويطلب منا مناقشته في الخاص
ياترى كم لديه من الوقت حتى يرد على جميع أولياء الأمور!!
والمشكلة أنه يناقش مسألة تخص الجميع فلماذا يضيق على نفسه ويتعبها في إعادة الإجابات لكل أب!!
وكان من الأسهل له أن يرد على الجميع برد واحد توفيرا لوقته ووقت الآخرين.

وأضاف :
المشكلة إنك تراسله في الخاص ولايرد عليك، وإذا اتصلت عليه يعطيك مشغول.

أحمد محمد يقول:
القروبات المدرسية ، لا أعلم إن كانت رسمية أو غير رسمية
ولكن إذا لم تكن رسمية فهي كارثة علينا وعلى مستقبل أولادنا فبياناتهم ومستواهم منشور في القروبات، ولكن لا أعتقد أن المدرسة تفعل أمر كهذا بدون توجيه من الوزارة وأكيد أنها حريصة كل الحرص على معلومات وبيانات أولادنا.

مواطن آخر (اشترط ذكر اسمه) قال:
أتمنى أن تسمح وزارة التعليم بتقييم أداء المعلمين، وأضاف متسائلاً :
جميع الوزارات والجهات الحكومية لديها آلية تقييم تصل للمستفيد فور الحصول على الخدمة إلا المدرسة!!!
لماذا لايتم تقييم المعلم من قبل الطلاب وأولياء أمورهم.

طالب في المرحلة الثانوية قال:
القروبات المدرسية سببت لي مشكلة نفسية بسبب رسائل المدرسة التي تعاملنا وكأننا أطفال في الابتدائية!!
وأضاف :
بعض الطلاب يستخدمون رسائل المدرسة ضد زملائهم ويقومون بتصويرها وإرسالها لهم في القروبات الأخرى من باب المزح والتعليقات التي تسبب حساسية واحراج.

المواطن حسين خالد يقول:
أنا لا أعلم هل القروبات المدرسية هي للطلاب أم لأولياء الأمور!!!!
لأن المدرسة جمعتنا في قروب واحد أنا وإبني… وتابع ضاحكاً
الجميل في الأمر أنني كنت العام الماضي في قروب ثالث ابتدائي وفي هذه السنة أصبحت في قروب الصف الرابع، وإن شاء الله العام القادم انتقل للصف الخامس.

وأضاف :
أتمنى تكون إدارة المدرسة وأعضاء هيئة التدريس على قد المسؤلية وتبحث عن حلول ابتكارية تواكب النهضة الشاملة التي تعيشها بلادي المملكة العربية السعودية وفق رؤية ٢٠٣٠
مسألة الهروب من المسؤلية والبحث عن أعذار من خلال إشعار ولي الأمر بمستوى ولده في قروب المدرسة مسألة عفى عليها الزمن، إدارة المدرسة والمعلم مطلوب منهم أن يواكبوا الحدث ويقدموا حلول أفضل من قروب أو على الأقل يعملون قروب لجميع الأولياء منفصل عن أبنائهم إذا كانوا جادين في إشراك ولي الأمر في العملية التعليمية.

ولأن الموضوع متشعب وطويل تعدكم “الرؤية” بتوسيع التحقيق وإشراك أكبر عدد ممكن من الآباء والمعلمين والطلاب والمسؤلين…
ولكن في الأسبوع القادم بإذن الله تعالى.

المادة السابقةبالفيديو…المتحدث الرسمي لوزارة الصحة يؤكد أن لقاحات كورونا فعّالة وآمنة
المقالة القادمةالبيتكوين توسع مكاسبها لأكثر من 11% مع توقعات متفائلة لـ”سيتي جروب”
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة