أنهى سوق الأسهم السعودية جلسة اليوم على تراجع في جلسة متقلبة، حيث سجل السوق مكاسب واسعة في الساعة الأولى من التعاملات تجاوز من خلالها مستوى 9200 نقطة قبل أن يتراجع عند الإغلاق دون مستوى 9120 نقطة.
وتباينت أداء الأسهم القيادية وسط تراجع واضح على الأسهم المضاربة والتي سجل العديد منها تراجعات تجاوزت 6 في المائة، فيما نجد أن قطاع البنوك المرتفع وحيدا من بين القطاعات مع مكاسب طفيفة لقطاع الاستثمار والتمويل.
وحقق سهم بنك البلاد مكاسب حادة تجاوزت 9 في المائة مسجلا أعلى إغلاق منذ سبتمبر 2006، فيما صعد مصرف الراجحي بنحو 1.5 في المائة، كذلك ارتفعت أسهم التصنيع وينساب بنحو 5.6 و3 في المائة.
وأغلق المؤشر العام على تراجع 36 نقطة عند مستوى 9115 نقطة، فيما بلغت السيولة المتداولة 16.8 مليار ريال وهي الأعلى منذ مطلع ديسمبر الماضي، وذلك عبر تداول 545.8 مليون سهم، في حين بلغت الصفقات المنفذة نحو 659.9 ألف صفقة.
وسجلت العديد من الأسهم خلال تعاملات اليوم أحجام تداول تاريخية هي الأعلى منذ الإدراج، من بينها أسهم أسواق المزرعة وعسير وكذلك المتطورة، فيما نجد تداولات واسعة على أسهم زجاج.
وارتفعت أسهم 28 شركة خلال جلسة اليوم، تصدرها أسهم عذيب للاتصالات والذي يستمر بالمكاسب القصوى وللجلسة التاسعة على التوالي، فيما نجد مكاسب على أسهم خدمات السيارات وعسير على نحو 7.9 و6.2 في المائة.
قابل ذلك تراجع أسهم 165 شركة، تصدرها أسهم بحر العرب والجوف الزراعية وكذلك زجاج بتراجعات بلغت الحد الأدنى 10 في المائة، فيما انخفضت أسهم الفخارية والعالمية والمصافي و باعظيم وكذلك جاكو بنسب تراوحت ما بين 7 و 8 في المائة.

المادة السابقةثلاث منشات صحية بجازان تحصد مراكز متقدمة
المقالة القادمة‏لجنة الصداقة البرلمانية المشتركة السعودية الروسية تجتمع بالسفير الروسي لدى المملكة.
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة