بوح مغترب

‏@SAlwhhas
بقلم الكاتبة: شفاء الوهاس

اشتقت لعينيك ، فما اشتقت لأحد كشوقي اليك ؛ وسوف يظل حبك يزرع بذور الأمل في قلبي بالعودة لوطني واليك ، فلايوجد شيئاً يصبرني على إغترابي سوى عينيك ، وأحلم بذلك اليوم الذي تلتقي عيناي بعينيك ، لإجد فيها الأمان الذي افتقده. وأجد في صوتك الدفئ الذي ابحث عنه فجسدي يرتعش برداً، ليس كبرد الشتاء بل هو حب وعشقاً ؛رماني بين يديك ،
فهل تقبلين بمن احبك وخانته كل الحواس عن البوح امام عظمة ملكك فأنت ملكة كل الأماكن التي امر بها وأرى عظمة عرشك فوق ارضها،
نعم ؛ انت ملكة الأماكن
نعم ؛ انت حبيبتي فهل ترحلين معي وتبددي وحدتي في الغربة ؟
وهل تتخطين الزحام وتذهبين معي الى عالم فيه الحب سيداً ؟
وتتركين العالم الذي يهدد حبنا !!..
ليصبح كرجل مجنون يحاربه العقلاء ويتهمونه بأنه من السفهاء !!
فأنا بدون حبك أحيا بلا روح . فقط جسداً يتحرك نحوك بخطا الخوف والوجل ….
ويردد امامك هل ترحلين معي ؟
فأنا عاجز عن وصف مشاعراً قد باتت تذبل
واعجز عن الصمود بجسد اصابه النحول من الشوق اليك ،
وعند لقاءك صمتت كل حواسي إجلالاً وتواضعاً
وتقول : في صمتها بكل لهفة هل ترحلين معه فهوى يموت بدونك الف مرة ! قولي نعم !
تحيين روحاً ذابلة، وتحيين قلباً قد بات سقيماً
وفكراً قد شاخ مع سنوات الشوق والانتظار في غربتي ..
سألتك هل ترحلين معي ؟
قولي نعم !

‏@SAlwhhas
بقلم الكاتبة: شفاء الوهاس

المادة السابقةالنيابة العامة والهيئة العامة للجمارك توقعان مذكرة تفاهم لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب
المقالة القادمةالرسم بين الموهبة والإبداع
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة