متابعات الرؤيــــــة 

 

على الورق، يتنافس 12 مرشحا في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، الأحد المقبل، لكن أرقام الاستطلاعات تشير لانحصار السباق بين 5 مرشحين.

 

وتجري الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية الأحد المقبل، على أن تعقد جولة ثانية في وقت لاحق الشهر الجاري، بين المرشحين الاثنين المتصدرين للجولة الأولى.

وفي الـ7 من مارس/آذار الماضي، كشف المجلس الدستوري الفرنسي القائمة النهائية والرسمية التي تشمل 12 مرشحا سيخضون غمار الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

 

المرشحون الـ12 حصلوا على التوقيعات الـ500 الضرورية للمشاركة في الاقتراع، وتركز “العين الإخبارية” على الخمس المتصدرين للسباق في استطلاعات الرأي، فمن هم هؤلاء؟ وما برامجهم وحظوظهم في الفوز؟ إيمانويل ماكرون

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس 3 مارس/آذار ترشحه لولاية ثانية. وكان ماكرون قد انتخب رئيسا للبلاد في مايو/أيار 2017 لتطبيق سياسة اقتصادية معتدلة.

ومع وصوله للرئاسة اتبع ماكرون سياسة اقتصادية ليبرالية، وبات مطالبا بإقناع الناخبين الذين يميلون أكثر إلى فاليري بيكريس مرشحة حزب “الجمهوريون” اليميني وأنصار أحزاب الوسط للتصويت له، للفوز بولاية ثانية.

وأظهر استطلاع للرأي نشرته شركة إيلاب الفرنسية للأبحاث والاستشارات، اليوم الجمعة، أن ماكرون سيفوز بالمرتبة الأولى في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، محققا 26% من الأصوات، متراجعا نقطتين مقارنة بآخر استطلاع. ماري لوبان 

تشارك ماري لوبان، زعيمة حزب “التجمع الوطني” (يمين متطرف) في الانتخابات الرئاسية للمرة الثالثة على التوالي. وحصدت 33,90 بالمئة من الأصوات في الدورة الثانية في رئاسيات 2017.

وتعتقد لوبان أن دورها قد حان الآن لكي تتولى منصب رئيسة فرنسا في 2022، رغم وجود مرشح آخر من اليمين المتطرف في السباق، وهو المرشح إيريك زيمور.

ووفق استطلاع إيلاب ستحل لوبان في المركز الثاني في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بنسبة 25%، بزيادة نقطتين عن آخر استطلاع.

وفي جولة الإعادة المقررة أواخر الشهر الجاري، توقع الاستطلاع فوز ماكرون بالرئاسة بـ51% من الأصوات بفارق نقطتين فقط عن لوبان التي ستحصل على 49%. جان لوك ميلانشون

أما المرشح الثالث في السباق فهو جان لوك ميلنشون (70 عاما) زعيم حزب “فرنسا الأبية” (تيار اليسار) الذي يخوض الانتخابات الرئاسية للمرة الثالثة أيضا.

وحصل ميلانشون في الانتخابات الرئاسية عام 2012 على 11,10 بالمئة من الأصوات وعلى 19,58 بالمئة عام 2017. ويصف ميلنشون نفسه بالمتحدث باسم تيار أقصى اليسار، ويشدد على ضرورة اتباع سياسة التحول البيئي لإنعاش الاقتصاد الفرنسي.

ووفق استطلاعات الرأي، سيحل ميلانشون في المركز الثالث في الجولة الأولى الأحد، بنوايا تصويت تبلغ ١٧.٥%، مرتفعا نقطتين عن الاستطلاع السابق. إيرك زيمور

وفي المرتبة الرابعة في استطلاع إيلاب، يحل الخبير اليميني المتطرف إيريك زيمور بنسبة 8:5% منخفضا ٠.٥ نقطة عن الاستطلاع السابق.

وقرر الصحفي زيمور (63 عاما) خوض غمار الانتخابات الرئاسية لعام 2022، مستندا إلى نظرية “الاستبدال الكبير” التي تعتمد نهج المؤامرة، إذ تدعي أن المهاجرين الذين يعيشون في فرنسا سيحلون محل الفرنسيين في المستقبل القريب، ويتطرق في خطاباته إلى مسألة الهوية وينتقد دائما الهجرة والإسلام. فاليري بيكريس

وفي المركز الخامس في استطلاع إيلاب المنشور اليوم، حلت مرشحة الجمهوريين فاليري بيكريس بنسبة 8%.

ورغم استقالتها من حزب “الجمهوريين” (يمين وسط) غداة الانتخابات الأوروبية في 2019، إلا أن بيكريس، الرئيسة الحالية لمجلس منطقة “إيل دو فرانس” والوزيرة السابقة في عهد الرئيس نيكولا ساركوزي (2007-2012)، خرجت منتصرة من الانتخابات التمهيدية التي نظمها حزبها لاختيار مرشحه للانتخابات الرئاسية لعام 2022:

وهزمت بيكريس (54 عاما) مع مرشحين آخرين أبرزهم غزافييه برتران، وتدافع عن سياسة أمنية ليبرالية. 

وبالإضافة إلى المرشحين الخمسة السابقين، يخوض السباق أيضا كل من نيكولا دوبون-إينيان، وجان لاسال، وفبيان روسيل، وناتالي أرتو وفيليب بوتو، وآن هيدالغو، ويانيك جادو، لكن الحظوظ تنحصر بين الخمس الأوائل في استطلاعات الرأي على أن يعبر اثنان منهما فقط إلى الجولة الثانية.

المصدر: العين الإخبارية

المادة السابقةاشتباكات في جنوب السودان بعد أيام من إبرام اتفاق مهم
المقالة القادمةرشاد العليمي…رجل الظل… ومهندس التوافقات اليمنية
مؤسس ورئيس تحرير صحيفة الرؤية الإلكترونية