وكالات

أشاد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بالأمير البريطاني فيليب، الجمعة (التاسع من نيسان/أبريل) عن 99عاماً، بصفته مصلحاً بين بريطانيا وألمانيا.

وقال شتاينماير: “نحزن نحن الألمان على شخصية محبوبة قدمت إسهاماً مهماً في المصالحة بين دولتينا بعد أهوال الحرب العالمية الثانية”، وأضاف: “بصفته عضو البحرية الملكية، كافح الأمير فيليب من أجل تحرير أوروبا من الإرهاب النازي. ستظل جهوده من أجل الديمقراطية والحرية في ذاكرتنا”.

وذكر شتاينماير أنه هو نفسه عايش “بسرور بالغ روح الدعابة الذكية” لدى فيليب خلال لقاءات في لندن وبرلين.

وأعرب شتاينماير عن تعازيه للملكة إليزابيث الثانية لوفاة زوجها، وقال: “بحزن عميق تلقيت نبأ وفاة زوجك. أود أن أتقدم بأحر التعازي لكم وللعائلة المالكة ولشعبكم أيضاً بالنيابة عن أبناء وطني. كان الأمير فيليب محبوباً ومقدراً للغاية في ألمانيا. لقد كان الأمير فيليب عوناً لكم ولعائلاتكم وللشعب البريطاني في الأوقات الصعبة والأوقات السعيدة. بفضل الاتزان والسحر والذكاء نال احترام وحب شعب مملكتكم”. وقالت كلية الأسلحة البريطانية إن جنازة الأمير فيليب لن تكون رسمية وإن جثمانه لن يُسجى ليتسنى للجمهور إلقاء النظرة الأخيرة عليه قبل الجنازة، وأضافت أنه تم تعديل المراسم في ضوء القيود المفروضة لمكافحة وباء كورونا.

وتابعت الكلية: “الجنازة لن تكون رسمية والجثمان لن يُسجى في نعش مكشوف. سيرقد جثمان صاحب السمو الملكي في قلعة وندسور قبل الجنازة في كنيسة القديس جورج. هذه الترتيبات تتسق مع التقاليد ومع رغبات سموه”. وأضافت “تم تعديل ترتيبات الجنازة في ظل الظروف السائدة التي تفرضها جائحة كوفيد-19 وللأسف نطلب من الناس عدم الحضور أو المشاركة في أي أحداث متعلقة بالجنازة”.

“الداعم الراسخ للملكة” وقدم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون تعازيه في وفاة الأمير فيليب، قائلاً إن بريطانيا “ستقدم الشكر، كدولة ومملكة بسبب حياته وعمله غير العاديين”، وأضاف “نتذكر الدوق… قبل كل شيء لدعمه الراسخ لجلالة الملكة، ليس فقط باعتباره رفيقاً وقف إلى جانبها كل يوم من أيام حكمها، ولكن أيضاً باعتباره زوجاً.لقد كان لها القوة والسند لأكثر من 70 عاماً. وأقول لجلالة الملكة وعائلتها: قلوب بلادنا معكم اليوم”.

أما رئيس وزراء أيرلندا مايكل مارتن فقال: “أحزنني سماع نبأ وفاة صاحب السمو الملكي الأمير فيليب دوق إدنبرة. قلوبنا ودعاؤنا للملكة إليزابيث وشعب المملكة المتحدة في هذا الوقت”.

من جهتها قالت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستيرغن: “أحزنني نبأ وفاة دوق إدنبرة. أبعث بأحر تعازيّ الخاصة وتعازي الحكومة الاسكتلندية وشعب اسكتلندا لجلالة الملكة وعائلتها”. تنكيس الأعلام في نيوزيلندا وأستراليا والنرويج وأعربت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن عن تعازيها في وفاة الأمير، نيابة عن دولة الكومنولث. ونُقل عن أردرن قولها إن “الأمير فيليب سيتم تذكره باعتزاز بسبب الشجاعة التي قدمها للكثير جداً من مواطني نيوزيلندا من الشباب، من خلال جائزة (هيلاري) التي حصل عليها دوق أدنبرة”، في إشارة إلى برنامج للشباب، أطلقه الأمير. وأصدرت أردرن أمراً بتنكيس الأعلام على جميع المباني الحكومية وعلى السفن التابعة للبحرية، طبقاً للبيان. وانضم رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إلى زعماء العالم في تأبين الأمير فيليب. وكتب موريسون في بيان نشره عبر موقع تويتر: “يبعث الأستراليون بحبهم وأحر التعازي لجلالة الملكة وجميع أفراد العائلة الملكية”، وأضاف: “لقد جسد (الأمير فيليب) جيلاً لن نراه مجدداً أبداً”. وأعلن موريسون أنه سيتم تنكيس الأعلام في أستراليا “تكريماً لصاحب السمو الملكي”.

من جانبه عبر ملك السويد، كارل السادس عشر جوستاف والملكة صوفيا عن حزنهما العميق بسبب وفاة الأمير. كما انضمت الأسرة الملكية في النرويج إلى هؤلاء الذين أعربوا عن تعازيهم في وفاة الأمير فيليب. “سيفتقده العالم” وقدم رئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين تعازيه للملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، في وفاة زوجها الأمير فيليب. وغرد ريفيلين عبر موقع تويتر: “أقدم خالص التعازي والمواساة القلبية لجلالة الملكة إليزابيث الثانية وصاحب السمو الملكي، أمير ويلز، والأسرة الملكية وشعب المملكة المتحدة في وفاة صاحب السمو الملكي الأمير فيليب، دوق إدنبرة”. كما قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو تعازيه في الأمير الراحل، وغرد على تويتر: “كان الأمير فيليب موظفاً حكومياً بارعا وستفتقده إسرائيل والعالم بأسره”.

من جهته قال رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي: “كانت مسيرته مميزة في الجيش وكان في صدارة الكثير من مبادرات الخدمات العامة. لترقد روحه في سلام”.

كما بعث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي برقية تعزية إلى الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا في وفاة زوجها الأمير فيليب دوق أدنبرة، معرباً عن “خالص تعازيه وصادق مواساته للملكة ولجميع اعضاء الاسرة الملكية في مصابهم”.

وأرسل السلطان هيثم، سلطان عُمان، “برقية تعزية ومواساة إلى جلالة الملكة إليزابيث الثانية في وفاة زوجها. من جانبه أرسل الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين برقية تعزية ومواساة إلى الملكة إليزابيث أعرب فيها عن “خالص تعازيه وصادق مواساته لصاحبة الجلالة وحكومة وشعب بريطانيا الصديق… مشيداً بجهود الفقيد الراحل وإسهاماته الطيبة في خدمة المملكة المتحدة وشعبها الصديق”.

المادة السابقةالنفط يهبط عند التسويّة ويتكبد خسائر أسبوعية.. و”خام برنت” دون 63 دولاراً
المقالة القادمةحفل تكريم الفائزين والفائزات في مسابقة مدرستي الرقمية
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة