الصور التاريخي بمحافظة ينبع .. إرث تاريخي ثقافي واجتماعي

هدى هزازي

تعمل الهيئة العامة للسياحة والاثار حالياً، على إعادة وترميم وتأهيل المدينة التاريخية بمحافظة ينبع، حي الصور وجميع البيوت القائمة ، وكل أثر مهم في المحافظة ، ليكون معلماً سياحياً ، وذلك من منطلق الحفاظ على هذه المكتسبات الثمينة من تراث المنطقة التي يرجع تاريخها إلى ۲۰۰۰ عام على الأقل، فيما يوجد فيها العديد من الآثار القديمة التي لا تزال موجودة إلى وقتنا الحاضر وتشكل إرثا ثقافيا واجتماعيا لأبناء المنطقة.

ومن أهم تلك الأثار، حي الصور القديم الذي تتمثل مبانيه طراز التقليدي وهو المركز التجاري والمهم لمدينة ينبع ويقع في الجهة الجنوبية من المحافظة ويحتوي على بيوت قديمة شعبية كانت سكن تجار ينبع في السابق ويتميز بمبانيه الشامخة التي صُنعت بها لوحات جميلة متمثلة في مشربيات وأبواب خشبية، ومن أشهر تلك المباني، بيت بابطين، وبيت الخطيب، وبيت جبرتي ، وبيت الشامي ، والوكالات التجارية ، والزيتية التراثية ، وسوق الليل الشعبي.

يُذكر أن مدينة ينبع التي تقع على ساحل البحر الأحمر وتبعد نحو ۲۰۰ كلم غرب المدينة المنورة و۳۰۰ کلم جنوب مدينة الوجه و۳۰۰ كلم شمال مدينة جدة، في حين تنقسم المدينة إلى ثلاث مدن، وهي ينبع البحر، وينبع النخل ، وينبع الصناعية.

المادة السابقةفنلندا «أسعد بلد في العالم» للسنة الرابعة على التوالي
المقالة القادمةالسر الذي حافظت عليه تل أبيب وطهران معاً
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة