صحيفة سعودية الكترونية

صحيفة الرؤية الإلكترونية السعودية

السعودية وسلطنة عُمان والبحرين تجدد دعمها لمصر في أزمة “سد النهضة”

  • 31 مارس 2021
  • 0
  • 120 مشاهدة

السعودية وسلطنة عُمان والبحرين تجدد دعمها لمصر في أزمة “سد النهضة”

وكالات

جددت المملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، والبحرين، الثلاثاء، دعمها لمصر وأمنها المائي، في أزمة سد النهضة مع إثيوبيا، التي تنوي المضي قدماً في عملية الملء الثاني للسد، دون اتفاق مع مصر والسودان.

وتصاعد الخلاف بين مصر والسودان مع إثيوبيا خلال الأشهر الأخيرة، بعد تعثر المفاوضات بشأن قواعد الملء.
وقررت إثيوبيا ملء السد للمرة الثانية بشكل أحادي ودون اتفاق في يوليو المقبل، بينما شدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على أن بلاده لن تسمح لأي أحد “بأخذ نقطة مياه من مصر”، وفقا لـ “الشرق نيوز”

التفاوض لتحقيق الاستقرار

ومن جانبها، أصدرت وزارة خارجية سلطنة عُمان بياناً، الثلاثاء، أكدت فيه تضامنها مع مصر وتأييدها لحل أزمة سد النهضة.

وأكدت على أن الحل يجب أن يكون “عبر الحوار والتفاوض، بما يحقق الاستقرار للمنطقة ويحفظ مصالح جميع الأطراف”.
التفاوض لتحقيق الاستقرار
ومن جانبها، أصدرت وزارة خارجية سلطنة عُمان بياناً، الثلاثاء، أكدت فيه تضامنها مع مصر وتأييدها لحل أزمة سد النهضة.

البحرين تتضامن

ومن جانبها، أعربت وزارة الخارجية البحرينية في بيان، الثلاثاء، عن تضامن مملكة البحرين مع مصر في الحفاظ على “أمنها القومي وأمنها المائي، وحماية مصالح شعبها وحقه المشروع في الحياة”.

وقال البيان إن البحرين تدعم أيضاً الجهود المصرية “المخلصة لتحقيق السلم والاستقرار الإقليمي”، وكل الجهود المبذولة لحل أزمة ملء وتشغيل سد النهضة.
ولفت البيان إلى أن حل أزمة ملء وتشغيل السد من شأنه حفظ “الحقوق المائية والاقتصادية لدول مصب نهر النيل وفق القوانين الدولية، بما يتيح لدول حوض النيل جميعها تحقيق طموحاتها للتنمية والنماء الاقتصادي، حفاظاً على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة”.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكد، الثلاثاء، أن “أحداً لن يستطيع أخذ نقطة مياه من مصر”، في إشارة إلى أزمة سد النهضة.

وقال السيسي خلال مؤتمر صحافي: “نحن لا نهدد أحداً، ودائماً حوارنا رشيد وصبور جداً”، محذراً في حال حدوث ما نبّه إليه: “سيكون هناك حالة من عدم الاستقرار في المنطقة لا يتخيلها أحد”. وأكد أن “مصر قادرة على تنفيذ ما تصرح به”.

وأضاف السيسي: “لأول مرة أتحدث بهذه الطريقة، ولا أعتبر ذلك تهديداً، ولكن مياه مصر خط أحمر، ولا مساس بها، وإذا حدث ذلك، فسيكون رد فعل مصر مؤثراً على استقرار المنطقة بالكامل”.

الموقف الإثيوبي

وجاءت تصريحات السيسي بعد أن أعلن الناطق باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، الثلاثاء، أن بلاده أبلغت المبعوث الأميركي للسودان أنها ستمضي في عملية الملء الثاني لسد النهضة، مشيراً إلى أن إثيوبيا تعتبر ذلك “جزء من عملية بناء السد التي تخطط لها البلاد”.

وسبق أن أعلنت إثيوبيا، مطلع فبراير الماضي، عزمها بدء الملء الثاني للسد في موسم الأمطار المقبل، وجددت أكثر من مرة تأكيدها اتخاذ هذا الإجراء في موعده، رغم الرفض الشديد للخطوة من جانب السودان ومصر المتأثرين بمشروع السد كونهما دولتي المصب.
وأعربت مصر والسودان في 2 مارس الجاري، عن قلقهما إزاء تعثر المفاوضات، واعتبر وزيرا خارجية البلدين أن الملء الثاني للسد “تهديد مباشر للأمن المائي في البلدين، خصوصاً ما يتصل بتشغيل السدود السودانية، وتهديد حياة 20 مليون مواطن سوداني”.

أترك تعليق



يجب عليك الدخول لترك تعليق.