الرئيس الإسرائيلي يسمي رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة الثلاثاء

وكالات

من المقرر أن يعلن الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين عمن سيكلفه بتشكيل حكومة جديدة، اليوم الثلاثاء، وسط توقعات بأن يكون اختياره بين زعيم “الليكود” بنيامين نتنياهو ومنافسه الرئيسي يائير لابيد.

وأكد المتحدث باسم الرئيس الإسرائيلي في أعقاب اختتام ريفلين المشاورات مع زعماء الأحزاب، أن الإعلان عن قرار تكليف أحد الزعماء بتشكيل الحكومة سيكون يوم الثلاثاء، دون ذكر التوقيت الدقيق للإعلان.

وحتى الآن حصل زعيم “الليكود” ورئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو على دعم 52 نائبا في الكنيست، وهم من حزبه و3 أحزاب دينية متشددة متحالفة معه، بينما حصل وزير المالية الأسبق، زعيم حزب “يش عتيد” على دعم 45 عضوا في الكنيست من “أزرق أبيض” وحزب العمل و”إسرائيل بيتنا” و”ميرتس”، إضافة إلى حزبه.
وحصل زعيم حزب “يمينا” نفتالي بينت على دعم 7 نواب، بينما رفضت 3 أحزاب أخرى، لها 16 مقعدا إجمالا، تسمية أي مرشح لرئاسة الحكومة.
وعرض لابيد على بينت تشكيل حكومة ائتلافية مع تناوبهما على منصب رئيس الوزراء. ولا تزال المشاورات بينهما مستمرة، حيث لم يعلق بينت علنيا على مقترح لابيد.
من جهته، دعا نتنياهو نفتالي بينت وحليفه السابق جدعون ساعر لدعمه وإخراج الحكومة من المأزق، لكن ساعر رفض الدخول في تحالف “مع شخص يواجه تهما جنائية”، ولم يعبر في الوقت ذاته عن التأييد للابيد.
وقال الرئيس ريفلين يوم الاثنين، إنه سيكلف من يتمتع بفرص أكثر حسب رأيه لتشكيل الحكومة، لكنه أضاف أن “الاعتبارات الأخلاقية” سيكون لها دور أيضا في اختيار رئيس الوزراء المكلف، وذلك في إشارة ضمنية إلى تهم الفساد الموجهة إلى رئيس الوزراء الحالي نتنياهو، الذي قد وصف محاكمته بـ “محاولة الانقلاب”.

وعلى الرغم من انطلاق محاكمة نتنياهو في 3 قضايا جنائية متعلقة بالفساد وخيانة الأمانة، تشير وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أنه على الأرجح سيكون هو من يكلفه ريفلين بتشكيل الحكومة.
وبعد تكليف أي شخص بتشكيل حكومة جديدة، سيكون أمامه 28 يوما للقيام بذلك مع إمكانية الحصول على مهلة إضافية مدتها أسبوعين من الرئيس، الذي بإمكانه تكليف مرشح آخر بتشكيل الحكومة في حال فشل خياره الأول.

من جهة أخرى كشف رئيس حزب “يش عتيد” الإسرائيلي، يائير لابيد، أنه عرض على وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، نفتالي بينيت، صفقة تناوب على رئاسة الوزراء، يقودها الزعيم اليميني أولا.
وقال لابيد إن “أي قائد يواجه اختبار اتخاذ قرارات صعبة في المواقف المعقدة.. ملتزمون بإحداث التغيير الذي وعدنا به لشعب إسرائيل”.
وأكد أنه سيمنع تشكيل حكومة يقودها “مجرم مشتبه به وتعتمد على عنصريين ومتطرفين”، في إشارة إلى رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو الذي مثل في وقت سابق من يوم الاثنين أمام المحكمة لمحاكمته بتهم الفساد، وفقا لـ “روسيا اليوم”.
وقال لابيد إن “كل من رأى أداء نتنياهو المتهور اليوم يدرك أنه لا يستطيع الاستمرار في وظيفته.. لقد أصبح خطيرا على نفسه وعلى إسرائيل وسيادة القانون”.
وشدد على أن “الإطاحة بنتنياهو أولوية قصوى لكل الأحزاب والقادة الذين وعدوا بالتغيير”، معتبرا أن “إسرائيل بحاجة إلى حكومة تتكون من أحزاب من اليمين والوسط واليسار والتي ستعكس حقيقة أننا نعيش هنا معا”.

المادة السابقةشركة قد تساعد بتحويل الصحراء إلى تربة صالحة للزراعة
المقالة القادمةناسا تعثر على صخرة خضراء “غريبة” على سطح الكوكب الأحمر
مؤسس ورئيس تحرير الصحيفة