صحيفة سعودية الكترونية

صحيفة الرؤية الإلكترونية السعودية

اتساع دائرة الترحيب بالمبادرة السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن غوتيريش يدعو إلى اغتنام الفرصة… وفرنسا تطالب الحوثيين بالاستجابة لاقتراح المملكة… وروسيا تشدد على «وقف المواجهة المسلحة

  • 24 مارس 2021
  • 0
  • 178 مشاهدة

لقيت المبادرة السعودية لإحلال السلام في اليمن مزيداً من التأييد والدعم من دول ومنظمات رحّبت كذلك بقرار الحكومة اليمنية الانضمام إلى مبادرة المملكة.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بإعلان المملكة العربية السعودية عن خطوات للمساعدة في إنهاء الاقتتال واستئناف العملية السياسية في اليمن، شاكراً للمملكة دعمها جهود الأمم المتحدة، وداعياً الأطراف المعنية إلى «اغتنام الفرصة» لـ«تسهيل الوصول إلى اتفاق فوري» يعيد اليمن إلى مسار السلام.

وغداة اتصال أجراه مع المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله بن يحيى المعلمي، رحب الأمين العام في بيان «بكل الخطوات الهادفة إلى تقريب الطرفين من حل للنزاع تمشياً مع الجهود التي يبذلها مبعوثه الخاص مارتن غريفيث» بغية التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار في كل أنحاء اليمن وإعادة فتح مطار صنعاء، بالإضافة إلى الدخول المنتظم للوقود وغيره من السلع إلى اليمن عبر ميناء الحديدة، تمهيداً للانتقال إلى «عملية سياسية شاملة للجميع للوصول إلى تسوية شاملة عن طريق التفاوض لإنهاء النزاع». وحض الطرفين على «اغتنام هذه الفرصة والعمل مع مبعوثه الخاص للسير قدماً بنيات حسنة من دون أي شروط مسبقة»، مؤكداً أنه «على كل الجهات الفاعلة وأصحاب العلاقة المعنيين بذل قصارى جهودهم لتسهيل الوصول إلى اتفاق فوري يعيد اليمن إلى مسار السلام».

وفي هذا الصدد، طالبت فرنسا الحوثيين بالاستجابة الآن وبشكل إيجابي للاقتراح السعودي، من أجل السماح بإنهاء الأزمة ووضع حد لمعاناة الشعب اليمني. ودعت جميع الأطراف اليمنية إلى تنفيذ وقف إطلاق النار، والتفاوض للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل تحت مظلة الأمم المتحدة. كما رحبت وزارة الخارجية الروسية بالمبادرة، وطالبت الأطراف المتنازعة بدراستها بعناية. وأشارت الخارجية الروسية، في بيان، إلى أن موسكو «دعت وتدعو إلى وقف المواجهة المسلحة التي طال أمدها في الجمهورية اليمنية بما يضمن الاستقرار والوفاق الوطني في البلاد». كذلك رحبت اليابان بالمبادرة التي أطلقتها المملكة. وأوضح وزير الخارجية الياباني، توشيميتسو موتيجي، أن حكومة بلاده ستواصل دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.

ومن نواكشوط، رحّبت موريتانيا بالمبادرة السعودية، وأكد بيان صادر عن وزارة الخارجية الموريتانية، أمس، مطالبتها بحل عاجل وشامل ودائم للأزمة اليمنية على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2216 ومخرجات الحوار الوطني اليمني والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية.

خليجياً، رحّبت سلطنة عُمان بالمبادرة السعودية، وأكدت أنها ستستمر في العمل مع المملكة والأمم المتحدة والأطراف اليمنية المعنية «بهدف تحقيق التسوية السياسية المنشودة التي تعيد لليمن أمنه واستقراره وبما يحفظ أمن ومصالح دول المنطقة».

في المقابل، رحّب الاتحاد الأوروبي بمبادرة السعودية ودعوتها للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن، وأوضح المتحدث باسم خدمة العمل الخارجي الأوروبي في بروكسل بيتر ستانو، في بيان مساء أمس، أن الاتحاد الأوروبي يؤكد أن المبادرة خطوة إيجابية في العملية نحو السلام، مشيراً إلى أن الاتحاد يشجع جميع الأطراف على المشاركة دون إبطاء مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة حتى يتم الإعلان فوراً عن وقف إطلاق النار وإطلاق عملية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة.

كما أعربت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب في بيان عن ارتياحها بشأن مبادرة السعودية لإنهاء الأزمة اليمنية، وثمّنت عالياً هذه المبادرة التي تعكس حكمة القيادة في السعودية، والحرص الدائم على خدمة القضايا العربية والإسلامية العادلة. وأشارت إلى أنها تأمل التعاطي بجدية كبيرة وإيجابية بنّاءة مع مضامين هذه المبادرة، التي من شأنها صون دماء اليمنيين وتخفيف معاناتهم.

ومن الخرطوم، رحب السودان بمبادرة المملكة لإنهاء الأزمة اليمنية. وأكدت وزارة الخارجية، في بيان، دعمها للمبادرة التي تبين حرص المملكة على استقرار اليمن وجميع دول الإقليم والمنطقة، وثمنت عالياً البنود التي تضمنتها المبادرة. وناشدت المجتمع الإقليمي والدولي دعم المبادرة السعودية.

أترك تعليق



يجب عليك الدخول لترك تعليق.